ليلة إنتصار "عربي" .. بقلم : شيرين فريد | إبداعات     **     الشعب الألمانى وثلاثية العبقرية والإبداع والقيادة | تحقيقات وتقارير     **     هشام زكريا يكتب : أول مستشفى لأورام الأطفال فكرة قابلة للتنفيذ .. فهل يتدخل محافظ الإسماعيلية ونوابها لتنفيذها ؟ | مقالات وآراء     **     ملحمة المجد والخلود بالاسماعيلية لرجال الشرطة والفدائيين يوم 25 يناير 1952 .. بقلم: أبوالمعاطي أبوشارب | مقالات وآراء     **     تدشين حملة معا لإسترداد حق الإسماعيلية في مستشفى الطوارئ | أخبار الإسماعيلية     **     سوق العقار البحرينى مستقر وسيشهد طفرة عقارية غير مسبوقة فى العام القادم | إقتصاد برس     **     إنتخابات جمعية الخدمات بكهرباء القناة تكشف الوجه القبيح للتنافس | أخبار الإسماعيلية     **     فكرة ببلاش لحفل إفتتاح القناة .. بقلم : حنان عبد الوهاب | مقالات وآراء     **     حالة من الإستياء والسخط تصيب موظفى محافظة الإسماعيلية بسبب التلاعب بهم | أخبار الإسماعيلية     **     "راديو شباب المغرب" أول إذاعة الكترونية شبابية بالمغرب | أخبار منوعة     **    
الإستطلاع: الزند وزيراً للعدل
ما موقفك من تعيين المستشار الزند وزيراً للعدل ؟
المتواجدون الآن: 11182
النشرة الإخبارية
البريد الإلكتروني:
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
editor
articles
reports
الرئيسية | مقالات وآراء | ملحمة المجد والخلود بالاسماعيلية لرجال الشرطة والفدائيين يوم 25 يناير 1952 .. بقلم: أبوالمعاطي أبوشارب

ملحمة المجد والخلود بالاسماعيلية لرجال الشرطة والفدائيين يوم 25 يناير 1952 .. بقلم: أبوالمعاطي أبوشارب

image

بقلم: أبوالمعاطي أبوشارب


لست مؤرخاً للتاريخ إنما أسرد بعض الوقائع التي لم يذكرها المؤرخون والذين إكتفوا فقط بسرد الأحداث من الناحية السياسية وبعض من بطولات رجال البوليس في ذلك الوقت ولم يذكروا الأسرار التي دارت خلف أسوار وجدران قسم البستان وحدائق المانجو الخلفية الملحقة بها والتي بها خيام قوات بلوكات النظام لمحافظة الإسماعيلية ومبنى المستوصف الذي يبعد مائة متر عن مبنى المحافظة.

أن هذه السطور شهادة من شارك وشاهد تلك الأحداث والذى كان يحتفظ بالكثير من الأسرار عن هذا اليوم وما تحويه من أسرار ولم يكشف عنها بعد .. وأنا أروى وقائع على لسان والدي رحمه الله أحمد عبد الرحمن أبوشارب وهو كان رجل بوليس بقسم بستان الإسماعيلية وكان يبلغ من العمر 36 عاما وأصبح هذا اليوم من كل عام ذكرى عطرة في قلبه.

القصة الحقيقية كما رواها لي والدي عن بداية أول شرارة للأعمال الفدائية حينما أعلن مصطفى بك النحاس رئيس الوزراء في ذلك الوقت إلغاء معاهدة عام 1936 وبدأ أول احتكاك بين رجال المقاومة والبوليس في منطقة التل الكبير بجوار الكوبرى المواجه لجامع الملك بالبر الثاني  وثكنات بلوكات الأمن بقسم البستان المحافظة القديمة يوم 17 نوفمبر عام 1951 وأطلقوا علينا وابل من النيران فأصيب العديد منا بإصابات بالغة فاضطررنا للرد عليهم بالمثل ببنادقنا التي يستعملها الآن رجال الخفر في الأرياف من نوع ( لي أنفليد) وكانت بها خزنة تسع خمس طلقات ولا تستطيع ضرب النار إلا بطلقات فردية أي طلقة طلقة بالإضافة إلى الفارق الكبير في التسليح والتدريب على أساليب التكتيك والقتال واثبتنا شجاعة وصمود ضد هذا الاعتداء تحت قيادة ضباطنا الشباب.

وهذا ما أجبر الإنجليز على تعزيز قواتهم العسكرية وقاموا بتطويق الحي الإفرنجي بالكامل حتى منطقة الممر ومنطقة عرايشة مصر والمثلث حتى كوبري سالا وأحكمت قبضتها على المدينة بالكامل وانتشر رجال المظلات الإنجليز والذين يطلقون عليهم (الشياطين الحمر) في كل شوارع المدينة لبث الرعب بين المدنيين وفرض حظر التجوال في شوارع المدينة.

وفى صباح يوم الجمعة الموافق 25 يناير الساعة السادسة صباحاً عام 1952 كنت نوبتجى في ذلك اليوم كما هو مسجل في دفاتر الخدمة تحت قيادة ضابط عظيم بالنيابة عن مأمور القسم سيادة الملازم أول عبد الحميد سالم من بلدة سمنود غربية.

وشعرنا بتحركات عسكرية غريبة وأرتال من الجنود الإنجليز بالآلاف مدججين بأحدث الأسلحة والدبابات والعربات المصفحة تطوق مبنى المحافظة وعلى الفور قام جندي الإشارة بالاتصال بالضباط لإخطارهم بالأمر في استراحة الضباط وبعضهم كان يقيم فى فندق بالاس بجوار محطة القطار.

وأخبرهم أحد المخبرين السريين وجنود الحراسة بالمنطقة والذين يقومون بحراستهم ليلاً بتحركات وأصوات غير عادية فى شوارع المدينة وعلى الفور ارتدي الضباط الشبان ملابسهم وتوجهوا فوراً لمتابعة الموقف وتوزيع أنفسهم لتولى قيادة الجنود وتوجه سيادة النقيب مصطفى بك رفعت والنقيب عبد المسيح  بك مرقص الى قسم البستان والنقيب مصطفى عشوب والملازم أول فؤاد الدالي إلى ثكنات الجنود بمبنى المستوصف - مكتب الصحة حالياً - وسيادة اللواء محمد متولي والنقيب صلاح ذوالفقار(الفنان الراحل) والنقيب صلاح دسوقي والذين آتوا من القاهرة لتنظيم المقاومة الشعبية.

وقد علمنا من مصطفى بك رفعت الذي كان يعطينا التعليمات لحظة بلحظة بأن المقدم شريف بك العبد ضابط الاتصال تم استدعائه لمقابلة البريجادير أكسهام قائد القوات البريطانية بمبنى هيئة قناة السويس المجاور للمحافظة وسلمه إنذار بإخلاء مبنى المحافظة من الجنود والضباط والأسلحة وترحيلهم إلى محطة قطار الإسماعيلية وهناك قطار مجهز لهم وترحيلهم الى القاهرة.

وتم إخطار سيادة اللواء أحمد رائف قائد بلوكات الأمن وأخطر به وكيل المحافظة على بك حلمي ورفض على بك حلمي الإنذار وعلى الفور قام بالاتصال بوزير الداخلية فؤاد سراج الدين باشا الساعة السادسة صباحاً و15 دقيقة كما هو مدون في دفتر الإشارة بالقسم وجاءتنا إشارة بالدفاع والصمود بكل قوة حتى أخر طلقة وأرسلت إشارة من خلال ضابط الاتصال شريف بك العبد الى الإنجليز برد وزير الداخلية وانتهت مدة الإنذار.

وشهدت مدينة الإسماعيلية أعظم ملحمة تاريخية في نضالها ضد الاحتلال والتي شهدت أحداثاً أقل ما توصف بأنها كانت ترقص على أنغام البارود من البركان الثائر من رجال الشرطة والفدائيين لتحرير تراب الوطن من الإنجليز أمام جيش بريطانيا العظمى والتي لا تغرب عنها الشمس المسلحة بأحدث الأسلحة وقوات مدربة على أرقى مستوى تدريب في القتال والمناورات التكتيكية.

وهذا ما جعل المعركة بينهم مثل مصارعة المارد لقزم صغير ويجعل المعركة محسومة قبل أن تبدأ ولكن رجال البوليس أثبتوا العزيمة والشجاعة والكفاح بإيمانهم القوى بالله ووطنهم وبأسلحة نظامية اثبتوا أنهم أمام قوات محتلة يدافعون عن الشرف والكرامة بشجاعة متواصلة برغم الدمار والحرائق والخراب في كل مكان والذي أحاطهم من كل جانب وسقوط عشرات من الشهداء والجرحى.

ولم تتحرك في قلب البريجادير أكسهام الرحمة أو الشفقة للسماح لعربات الإسعاف لنقلهم الى المستشفى أو تقديم المساعدات الطبية ضارباً عرض الحائط جميع القوانين الإنسانية والأعراف الدولية واحترامها.
 
وأخذت مدفعية الميدان والدبابات والعربات المصفحة تمطرنا بوابل من القنابل على مبنى محافظة الإسماعيلية وثكنات بلوكات الأمن بلا هوادة وتلطخت دماء الشهداء والجرحى فى طرقات وجدران قسم البستان في كل مكان.

وتوقف القتال فجأة ليجدد البريجادير أكسهام تهديداته لنا إذا لم نستجب لندائه بالتسليم سيدمر المبنى بمن فيه وسمع أكسهام صوت مصطفى بك رفعت الجهور الذي زلزل قسم البستان وهو يرد عليه بكل شجاعة وحماسة الأبطال (لن تستلموا منا إلا جثثنا هامدة) وجن جنون أكسهام لهذا الرد من مصطفى بك وهو يحمل السلاح بيننا خلف السواتر وأيدينا على الزناد لأسلحتنا التي كانت تستغرق وقت أثناء التعمير والضرب بتعليماته لقلة الذخيرة والتي كانت على وشك الانتهاء.

وفى الساعة العاشرة صباحاً جاء جندي الإشارة يستدعى مصطفى بك ليبلغه بأن سيادة الوزير فؤاد باشا على التليفون يريد التحدث معه ولحظات عاد مصطفى بك بيننا ليبلغنا رسالة سيادة الوزير لرفع روحنا المعنوية وتقديره لشجاعتنا وأن نستمر فى القتال حتى أخر طلقة كما هو مسجل بالنص الحرفي بدفتر الإشارات بقسم البستان.

واندلعت المدافع وزمجرت الدبابات وانهمرت القنابل في كل مكان وانهارت جدران المبنى أنقاضاً وتبعثرت الأشلاء ورويت الأرض بالدماء ورغم هذا الجحيم ظل أبطال الشرطة يقاومون ببنادقهم العتيقة ضد المدافع والدبابات حتى نفذت ذخيرتهم وسقط فى ساحة الشرف 56 شهيدا ومائة جريح منهم 80 جريح بإصابة خطيرة و20 بإصابة خفيفة وقدرت خسائر الإنجليز 13 قتيلا و15 جريح.

وتوقف القتال وخرج كل من بقي منا على قيد الحياة فى طابور في خطوة عسكرية منتظمة وأصطف المئات من الجنود الإنجليز وعلى رأسهم البريجادير اكسهام بأداء التحية العسكرية بطريقة مشرفة لنا باستعراض عسكري وعزف البروجي لنا سلام سلاح بعدها قال لقادتنا من الضباط الشباب: (لقد قاتل رجال البوليس المصريين بشرف واستسلموا بشرف ولذا فإن من واجبنا احترامهم جميعاً ضباطاً وجنوداً).

فكانت معركة رجال الشرطة يوم25 يناير 1952 بداية الشرارة الأولي لتمهيد قيام ثورة 23 يوليو عام 1952. فكيف كان يناضل هؤلاء الأبطال ويوجد فيهم هذا الفداء وتوجد فيهم هذه التضحية؟.

وتحتفل مدينة الإسماعيلية بهذا اليوم التاريخي لتكريم من شاركوا في هذه المعركة التاريخية أما العملاء والخونة فيتذكرهم أيضاً التاريخ ولكن في مزبلة التاريخ لما اقترفوه في حق الوطن.

وقد خرجت كلمات من قلوب أبناء الإسماعيلية تتغنى بهذا الحدث التاريخي على أنغام السمسمية لتكون شاهداً على هذا التاريخ لتتغني بها كل الأجيال وتحدد اسم الخائن الذي أرشد الإنجليز على أسلحة الفدائيين في مقابر المسلمين من أجل حفنة من الجنيهات الذهبية فباع شرفة وكرامته ووطنه ولم يشفع له التاريخ على مر الأجيال إذا كان على قيد الحياة ليندم ويتحسر على ما أقترفه في حق الوطن وإذا رحل ليدفن معه العار الذي عاش يطارده في كل مكان.

وتقول كلمات الأغنية والتي تغنى بها الفدائيون ورجال المقاومة في ذلك الوقت:

(بعد ما كان الكنج معنا. أخذ أعداءنا على الجبان).

وكل عام ومدينة الإسماعيلية أخر المدن النظيفة في مصر دائماً بخير وهي تحتفل بالذكري الـ 63 لمعركة 25يناير 1925 لرجال الشرطة وأبناء الإسماعيلية من الفدائيين ضد الإنجليز!!!.

abou_shareb @yahoo.it

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عدد القراءات : 13865 | : 29

أضف إلى: Add to Facebook Googlize this post! Add to Yahoo MyWeb Add to Windows Live Add to Twitter Post to Myspace Add to your del.icio.us Digg this story technorati Reddit this Add to Furl
التعليقات المنشورة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الجريدة .

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (1 مرسل):

Cheap Oakleys في 29 / 04 / 2016
avatar
Longtime Pandora bracelets supporter, but since mentioned, is actually significantly outpaced through different services when it comes to content. At present activated for you to MOG and that is rather great, nevertheless a piece beginning in a few parts. Like you still cannot ban/dislike musician, cds or tracks within radio station function (You may miss to the heart's content, nevertheless who wants to do that all day long? )
مقبول مرفوض
0
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك comment

Translate to English Translate to French Translate to Germany Translate to Italy Translate to Espan
صور مرفوضة
ismailianews
egynews
3arabwa3alam